3h92c28gn8p3rs54v2-news

بقلم: توفيق بن رمضان

أوّلا يجب أن نفهم كيف يصنعالتطرّف؟ و كيف يصنع الإرهاب’ و يجب أن نعرف من يصنعون التطرّف؟ و من يصنعون الإرهاب؟... لا شكّ أنّ ساسة الغرب بصناعتهم للطّغاة و المستبدّين و بدعمهم لهم ليتمكّنوا من السّيطرة على الشّعوب العربية ليضمنوا استمرار نهب ثروات أوطان العرب، عندها يصنع التّطرّف و الإرهاب، كما أنّ الطّغاة المستبدّين الذين صنعوا و دعموا من ساسة الغرب، بما ترتكبه أنظمتهم من قهر للشّرفاء من الشّعوب و بالتّنكيل بهم و بامتهان كرامتهم و بالتّعدّي على حرماتهم و انتهاك ستر منازلهم و أسرهم عند ساعات الفجر الأولى، و هذا فعل يفعله صهاينة إسرائيل مع الفلسطينيّين، و بعد الاعتقالات يسومونهم سوء العذاب في المراكز الأمنية و معتقلات القمع و التّعذيب المحلية منها و الغربيّة من قونتنامو و أبو غريب المشهورين، و غيرهما من المعتقلات السّرية في الدّول العربيّة المتحالفة مع أمريكا و الغرب، و معتقلات الأنظمة العميلة في دول الشّرق كما الغرب... نعم هكذا يا سادة تساهمون في صنع التّطرّف و الإرهاب، و بتلكم الممارسات الغير إنسانيّة أنتم تحوّلون الحمل الوديع إلى إرهابي كاسر انتقامي ليس في قلبه ذرّة من الشّفقة و الرّحمة.

هذه الأجوبة المباشرة و الصّريحة يجب أن يسمعها ساسة الغرب المنافقين الدّاعمين للطّغاة في عالمنا العربي، من أجل الحفاظ على مصالحهم في نهب الثّروات، و بدعمهم أنظمة استبدادية قمعية يصنعون التّطرّف و التّشدّد و الإرهاب، و بعد ذالك يتساءلون من أين جاء الإرهاب؟ كيف صنع الإرهاب؟ من يقف وراء الإرهاب و الإرهابيّين؟ و قد قال "الطّفل" بوش الابن لمذا يكرهوننا؟، و ها أنا أجيبه و أجيب كل ساسة الغرب و أقول لهم جميعا إنّ بصناعتكم للطّغاة و بمساندتكم و دعمكم لهم و بسرقتكم ثروات الشّعوب المقهورة و المغلوبة على أمرها، أنتم تصنعون الحقد و الكراهيّة، و التّطرّف و التّشدّد، و في النّهاية يتحوّل هذا التّطرّف و التّشدّد إلى إرهاب و انتقام أعمى، و هذا ما نشهده هاته الأيّام في العراق و سوريا و العديد من الدّول الأخرى.

إنّ حكّام الغرب و عملائه من الأنظمة و أجهزة الاستخبارات يستعملون الإرهاب و الإرهابيّين، فهم يستدرجون و يغرّرون بشباب مندفع و متحمّس و بعد ذلك يستعملونه في تنفيذ مخطّطاتكم و برامجكم الإجرامية في بثّ الفتنة و الاقتتال في أوطاننا ليستنزفوها، و بعدها يشهّرون بالمسلمين جميعهم سنّة و شيعة، و يشوّهون الإسلام و المسلمين، و يستغلّون الأوضاع و الأزمات الناتجة "ليشرعنوا" تدخلاتهم السّافرة ليتمكّنوا من تدمير المؤسّسات و المنشآت التّي دفعت فيها شعوبنا و دولنا العربيّة أموالا طائلة منذ الاستقلال، و ها هم اليوم بعد تجميع هذا الشّباب المتنطّع و المندفع يعملون على التّخلّص منه بسحقه و تصفيته على أراضينا قبل أن يصل أليهم في دولهم، و هذا هو الهدف الأساسي من هذا التحالف، و هكذا يتمكّنون من التّخلّص من كلّ مقاتل مندفع و متحمّس يمكن أن يصلهم و يهدّد أمن شعوبهم و أوطانهم يوما ما، و هذا يدخل في إطار الحروب الإستباقيّة المعلنة و الخفيّة التّي أعلن عنها بوش "الطفل".

و من ناحية أخرى و من بين أهداف هاته الحروب و الفتن، تنفيذ هذا المخطّط الجهنّمي ليدمّروا أوطاننا، الذي سيمكّنهم من حلّ أزماتهم الاقتصاديّة المتعفّنة منذ سنة 2008 على حساب شعوبنا و أوطاننا، و الهدف من وراء كلّ هذا فتح أسواقا جديدة لبيع الأسلحة بتخويف الدّول بعضها من بعض، و في الحقيقة هم أخوة أشقاء في الدّين و العقيدة، و بهذا يوجدون فرص كبيرة في إعادة إعمار ما دمّروه بطائرات تحالفهم المشبوه، و في كلّ الحالات العرب و المسلمون يدفعون فواتير المكائد و الألاعيب بسبب السّاسة العملاء و "الأغبياء"، و بسبب السّياسات الفاشلة و الخرقاء، و بتدمير أوطاننا و على حساب شعوبنا تتمكّن دول الغرب من الخروج من الأزمات الاقتصادية التّي يتخبّطون فيها منذ عدّة سنوات و و بذلك يوفّرون وظائف جديدة ليشغّلوا أبناءهم بخلق مواطن شغل للعاطلين، و هكذا تزداد دولهم تنمية و مؤسّساتهم ازدهارا و ربحا ببيع السّلع و الأسلحة و الخدمات للعرب في برامج إعادة بناء ما دمّروه بعتادهم المؤجّر لشيوخ العرب الذين سيدفعون لهم من البترو-دولار و من دماء الفقراء من أبناء الأمّة العربيّة و الإسلاميّة.

و في نهاية الأمر الشّعوب العربيّة هي التّي تدفع الثّمن و العرب هم الخاسرون بما يدفعونه للأمريكان و حلفائهم من دول الغرب الاستعماري المتصهين و بما دمّر من أوطانهم و منشآتهم و مؤسّساتهم و بما قتل و أصيب من أبنائهم و بما ينهب من ثرواتهم و أموالهم، و بما ينشب من فرقة و فتنة و دمار و تقتيل بين أبناء الوطن الواحد و بين الدّول العربية.

و كلّ ما حصل و يحصل، لم يكن ليتمكّن الغرب من تحقيقه إن لم يجد من أبنائنا و من بين ظهرانينا عملاء يخدمونه و يجنّدون أنفسهم لتنفيذ مؤامراته و مخطّطاته، و في النّهاية الشّعوب المقهورة المسكينة المغلوبة على أمرها و خاصة منهم الأطفال الضّعفاء و النّساء اللّواتي لا حول و لا قوّة لهنّ و كلّ المساكين من الفقراء المستضعفين يعانون و يتألّمون و يدفعون الثّمن من أعمارهم و أجسادهم و مصائرهم، و العرب الخليجيّون يتنعّمون في أموال البترو-دولار و يتلفها قادتهم في التّآمر و التّلاعب بمصائر الشّعوب من العراق إلى سوريا و مصر و ليبيا، و هم مثلهم مثل زعماء الجمهوريّات لم يتزحزحوا من مناصبهم منذ عقود، و هم في التّسلّط و الفساد سوا، فلا فرق بين الجمهوريّات و المملكات.

و في النّهاية أقول يا رب احفظ تونس و شعبها و كلّ أوطان العرب و المسلمين من كيد الكائدين و تآمر المتآمرين.

نائب سابق كاتب و ناشط سياسي تونسي
romdhane.taoufik@yahoo.fr